اللاجئين الفلسطينين في لبنان ينتفضون رفضاً لخطة الضم ودعماً لمواقف الرئيس

خرج أبناء شعبنا الفلسطيني في لبنان اليوم الأربعاء، في مسيرات واعتصامات رفضاً لخطة الضم الاسرائيلية ودعماً وتأييداً لمواقف الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية قي مواجهة المشروع الاميركي الاسرائيلي.

وفي هذا السياق نظم اتحاد نقابات عمال فلسطين في منطقة صور وقفة تضامنية داعمة للحقوق الوطنية وللقيادة الفلسطينية، وتمسكا بوكالة الأونروا الشاهد الحي الوحيد على حقوق الشعب الفلسطيني ورفضا لخطة ترمب والسياسة الصهيونية المتغطرسة لضم الأراضي الفلسطينية، وإنهاء القضية الفلسطينية بشطبها وتجويع الشعوب العربية.

وألقى كلمة اتحاد نقابات عمال فلسطين عضو مكتبها الإداري حسين شراري الذي أكد التمسك ببقاء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين واستمرارها لأنها عنوان اللاجئين وعنوان حق العودة، والحاجة الضرورية إلى خدماتها، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ودعمها.

وقال: إن قرار “الضم” هو إعلان حرب على أراضي الدولة الفلسطينية التي اعترف بها العالم كدولة تحت الاحتلال، وأن مسيرتنا الثورية الطويلة نجحت بها قيادتنا منذ الرئيس الرمز ياسر عرفات وصولا إلى عهد المؤتمن على الثوابت الوطنية الرئيس محمود عباس الذي يتعاطى بحكمة سياسية متناهية.

وفي مخيم البداوي نظمت الفصائل الفلسطينية وقفة تضامنية رفضاً لقرار الاحتلال الإسرائيلي ضم الاراضي الفلسطينية ورفضاً لصفقة القرن الاميركية بمشاركة ممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وقوى وأحزاب لبنانية.

وأكد أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في الشمال محمد جهاد فياض، أن حق العودة حق مقدس ونحن أصحاب الحق في أرض الآباء والاجداد من فلسطين من النهر الى البحر، مطالباً جميع الفصائل بتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وترتيب البيت الفلسطيني بوضع استراتيجية للخلاص من هذا السرطان (الاحتلال) الذي يستهدف فلسطين والامة العربية.

ودعا فياض جميع الفصائل الفلسطينية الوقوف صفاً واحداً إلى جانب الرئيس محمود عباس الذي يقود معركة المواجهة ضد الادارة الاميركية وحكومة نتنياهو المتطرفة التي تحاول فرض واقع بقوة السلاح وبالدعم الاميركي على تقطيع كل الاراضي الفلسطينية وانهاء قضيتنا العادلة.

وطالب الدول العربية بوقف كل أشكال التطبيع مع حكومة الاحتلال التي ترتكب الجرائم يومياً بحق ابناء شعبنا العزل وتقتل شبابنا بدم بارد على الحواجز وآخرهم الشهيد احمد عريقات ابن مدينة القدس.

كما نظمت الفصائل اعتصاماً في مخيم البص رفضاً واستنكارًا لخطة الضم بمشاركة قيادة حركة فتح وممثلي الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

وألقى عضو قيادة الجبهة الديمقراطية في لبنان عبد كنعان كلمة هيئة العمل الفلسطيني اعتبر فيها أن مشروع الضم هو إحدى حلقات صفقة القرن التي تؤسس لنكبة جديدة، كونها تشكل إبادة سياسية وكيانية للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية وهي نتاج العقلية الاستعمارية لمتطرفي الإدارة الأميركية الذين يتعاطون مع شعبنا بمنطق العنجهية.

وفي مخيم الرشيدية خرج ابناء شعبنا في وقفة جماهيرية حاشدة استنكاراً وتنديداً بالمشروع الاميركي الاسرائيلي المتمثل بخطة الضم الاسرائيلية.

وألقيت كلمات أكدت حق شعبنا بمواجهة المشاريع التي تستهدف حقوقه الوطنية وانهاء مشروعه الوطني.

وشددت على حق شعبنا بإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني بقيادة الرئيس محمود عباس ورفض كل ما يحاك من مؤامرات ضد قضيتنا العادلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق