أثناء التجهيز لفرح شقيقه : شهيد برصاص الاحتلال على حاجز الكونتينر

استشهد شاب فلسطيني، الثلاثاء، إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل قوات الاحتلال عند حاجز الكونتينر شمال شرق بيت لحم.

وأفاد مراسل معا نقلا عن شهود عيان، بأن مواطنا قد أصيب برصاص جنود الاحتلال عند الحاجز.

وذكرت مصادر محلية أن الشهيد أحمد مصطفى عريقات (٢٧ عاما)، من بلدة أبو ديس استشهد بد ظهر الثلاثاء برصاص جنود الاحتلال.

وقالت المصادر، إن الشهيد كان يشارك بالتجهيز لزفاف شقيقته اليوم، وكان في طريقه لإحضار والدته وشقيقته من الصالون عندما أطلقت قوات الاحتلال النار عليه، وتركته ينزف حتى استشهد.

وأفادت مصادر رسمية لـ معا: أن ما جرى على الكونتينر لم يكن محاولة دهس، بل ارتطام بحافة الجزيرة المحاذية للغرفة الزجاجية التي يتواجد بها الجنود، وهو ما دفع جنود الاحتلال لإطلاق نار كثيف نحو السيارة.

وادعت مصادر الاحتلال أن جنود ما يسمى حرس الحدود أطلقوا النار على فلسطيني حاول تنفيذ عملية دهس وقد تم “تحييده”.

وقالت الشرطة الإسرائيلية، إن فلسطينا أصيب بعد أن حاول دهس مجندة من قوات ما يسمى حرس الحدود وأصابها بجروح طفية، ثم أطلق الجنود المتواجدون بالمكان النار على سيارته وأصابوه بجروح خطيرة، توفي متأثرا بها في وقت لاحق.

وعلى الفور أغلقت قوات الاحتلال الحاجز في وجه المواطنين في كلا الاتجاهين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق