آلية جديدة لدفع أقساط مدينة حمد السكنية في غزة

أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان في قطاع غزة، اليوم الأحد، عن ألية جديدة للاستفادة من المستحقات للمنتفعين من شقق مشروع مدينة حمد السكنية بمحافظة خانيونس جنوب القطاع.

وأطلق وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في قطاع غزة ناجي سرحان، خدمة جديدة للاستفادة من المستحقات للمنتفعين من شقق مشروع مدينة حمد السكنية بمحافظة خانيونس جنوب القطاع لتسوية أوضاعهم للمرحلتين الأولى والثانية من خلال المستحقات المالية.

وقدّم خلال لقاء برنامج لقاء مع مسئول، والذي يُنظمه المكتب الإعلامي الحكومي بشكل أسبوعي في مقر وزارة الإعلام بمدينة غزة، شكره لدولة قطر أميرًا وحكومةً وشعبًا، على دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني ومساهماتها في التخفيف من معاناة قطاع غزة المحاصر.

وقال: “إنّ مشاريع المنحة القطرية ساهمت في التخفيف من معاناة السكان في قطاع غزة، والتي تمثلت في مشاريع إنشاء وتأهيل الشوارع كطريق صلاح الدين والرشيد والشوارع الداخلية، وإقامة شبكات بنى تحتية بها، والعمل على تحسين مستوى خدمات وزارة الصحة بإنشاء مستشفى الأطراف الصناعية وتجهيز المختبرات لوزارة الزراعة والعديد من المشاريع الحيوية”.

وأضاف سرحان: “سيتم فتح المجال لجميع المستفيدين الراغبين بتسديد أقساط شققهم السكنية بالكامل أو بتسديد جزء منها أو تسديد القسط الشهري كاملًا من خلال المستحقات المالية للمستفيدين أنفسهم أو لأقربائهم من الدرجة الأولى ( الزوج –الزوجة – الأم – الإبن – الإبنة) لدى وزارة المالية بغزة بعد موافقتهم”.

وأوضح أنّه سيتم خصم (20%) من قيمة الأقساط التي تدفع قبل موعدها المستحق، على ألا يقل عدد الأقساط عن (12) قسط، لافتًا إلى أنّه سيتم التعامل مع مشتري الشقق السابقين المتنازل لهم رسميا لدى الوزارة حتى تاريخ الإعلان أسوة بالمستفيدين الأصليين فيما يتعلق بالاستفادة من المستحقات.

وذكرأن الوزارة ستلاحق كافة عمليات البيع بالعقود الوهمية والبيع خارج النظام والقانون بما يحافظ على المدينة ويحافظ على أسعار الشقق السكنية بشكلها المعقول.

ودعا كافة المستفيدين من مدينة حمد للاستفادة من هذه الفرصة، موضحًا أنها فرصة متاحة لكافة المستفيدين الذي تنطبق عليهم شروط الخدمة، كما دعا الذين باعوا شققهم خارج النظام لتسوية وتوفيق أوضاعهم بشكل سريع.

وأشار سرحان إلى أن عدد المستفيدين من شقق مشروع مدينة الشيخ حمد السكنية للمرحلتين الأولى والثانية ( 2324) مستفيدًا، مبينًا أن الوزارة أجرت مؤخرًا عملية تدقيق وبحث للمستفيدين من المشروع وقد جاءت النتائج على النجو التالي: بلغ عدد الشقق المباعة (459) شقة، وبلغ عدد الشقق المؤجرة (129) شقة.

واعتبر استمرار عمليات البيع والتأجير وبالأرقام المذكورة مهددًا خطيرًا لسكان المدينة خاصة المستفيدين الأساسيين وتلحق بهم الخسارة نتيجة انخفاض أسعار الشقق وضياع الحقوق وهي تجري خارج القانون والنظام، لافتًا إلى تعرض العديد من الأسر إلى عمليات نصب واحتيال وخسارة بآلاف الدولارات والوقوع تحت تدليس بعض السماسرة والتجار.

وبيّن سرحان، أن الوزارة ومن باب حرصها على الحفاظ على مقدرات شعبنا قد أجرت بحثًا اجتماعيًا عادلًا على المستفيدين وتصنيف المستفيدين حسب طبيعة عملهم وتبين وجود عدد كبير من الموظفين الحكوميين وذويهم وتبين وجود عدد آخر من العمال الذين فقدوا عملهم بسبب الأوضاع التي يمر بها قطاع غزة، كما وتبين وجود عدد آخر من التجار والملاك.

يُذكر أنّ دولة قطر تبرعت في أواخر عام 2012، لصالح إنشاء مشروع مدينة الشيخ حمد السكنية في مرحلتيه الأولى والثانية، بمنحة من الأمير حمد بن خليفة ضمن مشروع مستدام يهدف إلى زيادة الرصيد الوطني من الوحدات السكنية وخدمة أكبر عدد من السكان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق