أخر الأخبار

حاكم ولاية نيويورك نتطلع إلى رفع تدابير الإغلاق بشكل تدريجي.

شبكة القدس الإخبارية / نيويورك: أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو يوم أمس الأربعاء أنه سيُجري لسكان الولاية فحص «الأجسام المضادّة» لفيروس كورونا المستجد لتحديد من منهم سبق له وأن أصيب بالفيروس وباتت لديه مناعة ضده، وذلك في الوقت الذي تتطلع فيه الولاية لرفع تدابير الإغلاق بشكل تدريجي.

كما أمر كومو جميع سكان الولاية، التي تعد مركز تفشي وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة، بإلزامية وضع الكمامات أثناء وجودهم في المتاجر أو في وسائل النقل العام.

وقال كومو إن فحوص الأجسام المضادة ستجرى لألفي شخص كل يوم، بينما يتم العمل على خطة لإعادة فتح الولاية دون أن يؤدي ذلك لإعادة تسريع انتشار كوفيد-19.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي «سوف نعطي الأولوية في فحوص الأجسام المضادة للمسعفين والعمال الأساسيين»، مشيراً إلى أنه «فحصٌ يتم بوخزة في الإصبع، لذا فهو ليس مزعجاً كثيراً».

ويجهد المسؤولون الأميركيون لوضع خطط تمكنهم من إعادة تشغيل الاقتصاد المعطل دون أن يتسبب ذلك في رفع معدل العدوى.

ولفت كومو الى أن خطته تشمل أيضا إجراء اختبارات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ومن ثم تتبع المصابين وعزلهم للسيطرة على الانتشار.

ويعتقد مسؤولو الصحة أن «فحوص الأجسام المضادة» التي تبين ما إذا كان الشخص قد أصيب سابقاً بفيروس كورونا المستجد، تعد أساسية في إيجاد أجوبة للأسئلة المتعلقة بالمناعة.

ويقول خبراء إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان الاشخاص الذين أصيبوا سابقاً بالفيروس كوّنوا مناعة ضده، وإذا فعلوا فإلى متى ستظل لديهم هذه المناعة.

وأعلن كومو وفاة 752 مصابا خلال الـ24 ساعة الماضية، دون أن يعطي حصيلة محدثة، لكن هذا الرقم يرفع الوفيات في الولاية الى أكثر من 11 ألفا.

وقال كومو إنه سيوقع على مرسوم يفرض على جميع سكان الولاية تغطية أفواههم وأنوفهم عندما يتعذر عليهم المحافظة على التباعد الاجتماعي، على أن يدخل القرار حيز التنفيذ في غضون ثلاثة أيام.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق