أخر الأخبار

“الخارجية”: سفاراتنا وبعثاتنا حول العالم تتابع أوضاع أبناء الجاليات الفلسطينية

شبكة القدس الإخبارية/ رام الله: قالت وزارة الخارجية والمغتربين إن فريق العمل المختص بها يتابع أوضاع أبناء الجاليات الفلسطينية حول العالم، في ظل انتشار فيروس كورونا.

وبينت في تقريرها اليومي، الصادر اليوم الاثنين، أن الفريق المختص يتابع أوضاع أبناء الجالية المتواجدين في الولايات المتحدة الأميركية من مقيمين وطلاب، من خلال مكاتب خدمات الجالية الفلسطينية في جميع الولايات، حيث تم افادتنا بارتفاع وتيرة الإصابات في صفوف أبناء الجالية ليصل العدد حتى اللحظة إلى 437، بعد تسجيل 33 إصابة جديدة في كل من “اوهايو” و”ميتشيغن” و”نيوجيرسي” و”شيكاغو”، وارتفاع عدد الوفيات إلى 21 حالة بعد تسجيل أربع وفيات جديدة بين صفوف الجالية، وشفاء 25 حالة بين صفوف المصابين ليرتفع العدد إلى 118.

وفي إطار متابعة الفريق المختص اليومية لأوضاع طلبة الثانوية العامة المبتعثين من خلال “الامدايست”، طمأنت الوزارة ذويهم أن جميع الطلبة يتمتعون بصحة جيدة وأوضاعهم مستقرة، والعمل جار مع الجهات ذات العلاقة لتأمين عودتهم بشكل آمن الى ارض الوطن.

هذا ويواصل صندوق الإغاثة الفلسطيني جمع التبرعات بهدف التكافل خاصة في شهر رمضان الفضيل، عبر توزيع الدفعة الثانية من السلات الغذائية في مختلف محافظات الوطن.

سفارتنا بالكويت: نتابع أوضاع أبناء الجالية

وتواصل سفارة دولة فلسطين لدى دولة الكويت الشقيقة متابعة أوضاع الجالية الفلسطينية والمعلمين والطلبة، وتتواصل معهم على مدار الساعة للاطمئنان على أوضاعهم من الناحيتين الصحية والمعيشية، والوقوف على احتياجاتهم والعمل على تلبيتها. وفي ذلك قامت السفارة بعمل كرتونة تموينية تحتوي على المواد الغذائية الضرورية للعائلات المعوزة والتي تضررت بسبب الحظر وأصبح رب الاسرة بدون عمل او راتب وخاصة من يعملون بنظام اليوميات او المناوبة، وتم التبرع للسفارة بمجموعة من المواد الغذائية تكفي لحوالي (50) عائلة مقدمة من رجل أعمال لبناني صاحب شركة مواد غذائية، ومن أجل اكتمال الكرتونة التموينية قامت السفارة بالتواصل مع اتحاد المهندسين الفلسطينيين / فرع الكويت للمساعدة في هذا الموضوع. حيث قدمت (25) كرتونة مقدمة من فاعل خير من أبناء الجالية بالإضافة الى مبالغ مالية.

وقامت السفارة كذلك بالتنسيق مع عدد من أبناء الجالية لاكتمال الكرتونة التموينية حيث تم عمل مجموعة من أبناء الجالية كفريق تطوع (أبناء الكوفية) وقاموا بجمع تبرعات، وقام الفريق التطوعي بشراء مجموعة من المواد التموينية تكفي لحوالي (50) عائلة لاكتمال الكرتونة الغذائية هذا بالإضافة الى جهود أخرى بذلتها السفارة لتوفير المزيد من الطرود الغذائية، وكذلك تبرعات بمبالغ نقدية مقدمة من اهل الخير لصالح العائلات المحتاجة. وقامت السفارة بتوفير عدد من الأدوية لأبناء الجالية وخاصة بعد فرض الحظر، حيث ان المستوصفات تعطلت، ما ترتب عليه عدم الحصول على الأدوية وخاصة المتعلقة بمرض السكر والضغط،  وتم توفير عدد من الادوية لقرابة (10) عائلات، حيث ان بعض الاخوة من أبناء الجالية قاموا بشرائها والتبرع بها.

وبعد اكتمال السلة التموينية، تم التوزيع لأبناء الجالية والاسر المتعففة بحصول كل عائلة على كرتونة كاملة من المواد الغذائية بالإضافة الى مبلغ مالي كمساعدة لهم ولأبنائهم في هذه الظروف الصعبة، حيث تم توزيع (132) طردا ومبالغ مالية، ومن ضمن العائلات يجب الإشارة الى توفير (33) سلة تموينية للمعلمين الفلسطينيين، وقام فريق السفارة بتأمينها الى منازل المستفيدين.

وتتابع السفارة على مدار الساعة أوضاع المعلمين الفلسطينيين في الكويت، حيث قامت لجنة الطوارئ بتوزيع كمامات للمعلمين ليتمكنوا من الخروج والتسوق. كما تم نقل معلمتين في ساعات الحظر (من منطقة السالمية) لقسم الطوارئ بسيارة السفارة حيث كانت تعاني حالة من الحالات ضيق بالتنفس والأخرى تعرضت لحرق بالأيدي، كذلك فقد تم نقل “مسنة ” من الجالية اللبنانية الشقيقة لقسم الطوارئ (أثناء ساعات الحظر) بسبب ارتفاع ضغط الدم، علماً بأن السفارة لا تتوانى عن خدمة أياً كان بغض النظر عن الجنسية.

الإمارات: 8 إصابات بين صفوف أبناء الجالية الفلسطينية

وتواصل سفارة دولة فلسطين لدى دولة الإمارات العربية الشقيقة أوضاع جاليتنا وطلبتنا من خلال لجنة الطوارئ المشكلة من السفارة والقنصلية وبالشراكة مع الجالية الفلسطينية، وذلك للاطمئنان على صحتهم وسلامتهم والوقوف على احتياجاتهم.

وفي ذلك قامت السفارة بعمل رابط الكتروني لتسجيل بيانات أفراد الجالية والراغبين بالعودة الى الوطن، ونسقت مع سفارات وقنصليات المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، للمساعدة والتنسيق في تسهيل عبورهم الى الوطن، وايضاً مع سفارات وقنصليات بعض الدول وذلك لبعض الحالات والذين تقطعت بهم السبل والراغبين بالسفر الى الدول التي يقيمون فيها، حيث تواجدوا في الإمارات لأغراض السياحة. وفيما يتعلق بالاحتياجات قدمت السفارة مساعدات مالية لـ 19 مواطن فلسطيني. وتم تقديم بعض المساعدات الغذائية لبعض افراد الجالية، وتم حل مشكلة أحد العالقين في مطار دبي وتأمين إقامته بالفندق على نفقة الحكومة الاماراتية، وقدمت السفارة له مساعدة مالية. وتم التواصل مع الهيئة الخيرية للأعمال وتم عمل حملة لدعم فلسطين، وأدرجت لجنة الجالية الفلسطينية، علماً أن سياسة الهيئات الخيرية تتم من خلال الجاليات وليس السفارات والقنصليات.

كما تم التواصل مع شركة نافكو للأنظمة الكهروميكانيكية، والتي وقدمت (9 طن) من مواد التعقيم مع المضخات اللازمة بالإضافة لمستشفى متحرك، وذلك لحين إصدار الموافقات اللازمة لإدخالها الى الوطن.

وأكدت السفارة أن عدد الإصابات بفيروس كورونا من أبناء الجالية الفلسطينية هو 8 حالات.

كما يتواجد 18 طالبا في أكاديمية الشرطة، و3 طلاب يدرسون في جامعات خاصة، وهم حاليا يدرسون من خلال نظام التعلم عن بعد، ولا يوجد لديهم مشاكل وبعضهم يريد العودة. وقامت السفارة بالاتصالات اللازمة   مع مجلس العمل الفلسطيني في أبو ظبي ودبي واللجنة التأسيسية للجالية بهدف حشد الدعم لاحتياجات دولة فلسطين الطبية والمالية.

سفارتنا بسلوفاكيا: جاليتنا وطلبتنا بخير ولم تسجل أي إصابة حتى اللحظة

وتواصل سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية سلوفاكيا الاطمئنان على أوضاع الجالية الفلسطينية والطلبة، عبر خلية أزمة بالشراكة مع مسؤول الجالية ورئيس اتحاد الطلبة وأحد الاطباء القدامى، حيث تقف على احتياجاتهم وتعمل على تلبيتها وفق إمكانياتها المتواضعة. وبمبادرة من السفارة تم تقديم وجبة غذائية لعدد من الاطباء المناوبين في أحد المشافي بالعاصمة براتسلافا.

وأكدت السفارة أن جاليتنا وطلبتنا بخير ولم يتم تسجيل اية إصابة في صفوفهم حتى اللحظة.

سفارتنا بالنمسا: 3 إصابات في صفوف أبناء الجالية

تتواصل سفارة دولة فلسطين لدى النمسا بشكل دائم مع جاليتنا وطلبتنا للوقوف على كل جديد في أوضاعها، وتقديم ما تستطيع من مساعدة مطلوبة.

وأفادت السفارة أن الإصابات لا زالت 3 إصابات، والحالة الوحيدة النشطة هي لشاب فلسطيني في 18 من عمره، لكن حالته جيدة مستقرة، ويتواجد في الحجر المنزلي ويقترب من التعافي، وسبق ذلك حالة كانت لطبيبة في العاصمة وتماثلت للشفاء، كما كانت هناك حالة وفاة وحيدة لمسن فلسطيني.

سفارتنا بقبرص: لا إصابات أو وفيات في صفوف أبناء الجالية

وما زالت السفارة على تواصل مع الطلبة الدارسين في قبرص ومع أبناء الجالية، من خلال الهيئة التأسيسية للجالية، وقامت السفارة وبالتعاون مع الجالية، بشراء وتحضير سلات غذائية وتوزيعها على عشرات العائلات المحتاجة. كما استقبلت السفارة عددا من المحتاجين واللذين يعملون بالمياومة وفقدوا عملهم، وتم تقديم الدعم المطلوب لهم.

وبينت أن بعض الطلبة ما زالوا يستفسرون عن رحلات طيران الى الاردن والوطن. وحثت السفارة الطلاب على التريث ريثما يتحسن الوضع العالمي وفتح المطارات، مع العلم ان مطار قبرص مغلق بالكامل.

وبينت أنه لا يوجد إصابات او وفيات في صفوف الجالية الفلسطينية.

سفارتنا في بلجيكا: 64 إصابة في صفوف أبناء الجالية وتقديم 62 مساعدة لهم

وتتابع سفارة دولة فلسطين لدى بلجيكا أوضاع جاليتنا وطلبتنا على مدار الساعة، وتفيد بإصابة شاب فلسطيني يقيم في أحد مراكز اللجوء في مدينة “ميخلن”، ليصل مجموع الإصابات في صفوف الجالية الى 64 إصابة، وتم وضعه قيد الحجر. وقامت السفارة بتقديم 8 مساعدات لفلسطينيين مصابين بالفيروس او لمن يخضعون للحجر في غرف منعزلة في مراكز اللجوء، ليصل عدد المساعدات التي قدمتها السفارة إلى 62 مساعدة. كما تم التواصل مع عدّة مراكز للجوء ومتابعة اللاجئين الفلسطينيين فيها.

وبينت أن حالة المصابين منذ بداية الجائحة كالتالي: أدخل المستشفيات 8 أشخاص غادروا جميعهم ما عدا حالة واحدة ما زالت في المستشفى منذ ثلاثة أيام، وتم وضع الذين خرجوا من المستشفى في الحجر المنزلي. كما تعافى بشكل كامل 14 مصابا وعادوا لممارسة حياتهم الطبيعية. وقارب 30 مصابا على إنهاء فترة الحجر وهم بصحة جيدة، 9 حالات ما زالت في بداية الحجر المنزلي ووضعهم مستقر، وهناك 3 حالات ما زالت تعاني بعض المشاكل في التنفس لكنها تأخذ مضادات حيوية وجرعات الأكسجين لتسهيل عملية التنفس، ووضعها مستقر.

بعثة فلسطين بالنرويج: لم نسجل أي إصابات جديدة

وأكدت بعثة دولة فلسطين لدى مملكة النرويج أنه لم يتم تسجيل اية إصابة جديدة في صفوف الجالية، وهي تتواصل بشكل دائم معها وتطمئن على صحتهم وسلامتهم.

سفارتنا بمصر: الجهود متواصلة في متابعة أوضاع جاليتنا وطلبتنا والعالقين

تواصل سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية، والقنصلية العامة في الاسكندرية متابعة أوضاع جاليتنا وطلبتنا والعالقين على مدار الساعة، وتبذل جهودا كبيرة للرد على الاستفسارات والاحتياجات وتتابعها بشكل متواصل، وتقف على احتياجات ابناء الجالية والطلبة والعالقين وتعمل على تلبيتها وفقا لإمكانياتها.

وأشرفت السفارة على تشكيل لجنة اكاديمية طبية بعد التشاور مع عديد من الأكاديميين الفلسطينيين وبمساعدة الطلبة الفلسطينيين دارسي الطب، وفق برنامج ومراحل منظمة، كما اهابت السفارة بالطلبة الكرام الدارسين في الجامعات المصرية، غير المضطرين للسفر إلى قطاع غزة، بالبقاء في منازلهم، ضماناً لالتحاقهم بجامعاتهم حال استئناف الدراسة. وأكدت السفارة أن قرار سفر كل طالب يتوقف على ظروفه الشخصية.

كما تواصلت القنصلية العامة في الاسكندرية مع رجال أعمال، وتمكنت من مساعدة 50 أسرة فلسطينية بسلات غذائية.

سفارتنا بماليزيا تتابع أوضاع العالقين

وتواصل سفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا اتصالاتها مع أبناء الجالية خصوصا الطالبات والاسر المحتاجة، وتقدم ما يحتاجونه من مساعدات ممكنة في ظل نظام تحديد الحركة للمحافظة على صحتهم، وضرورة الالتزام بتعليمات الحكومة الماليزية في الحد من الحركة لتفادي إجراءات الدولة بهذا الخصوص، كذلك تتواصل مع أبناء الجالية هاتفيا في مختلف الولايات للاطمئنان عليهم.

وأفادت السفارة ان لديها حالتين عالقتين في جزر المالديف، وهما لعرسان كانوا في شهر العسل، وانقطعت بهم السبل ولم يتمكنوا من العودة للسعودية، حيث يقيمون، نتيجة توقف حركة الطيران، حيث تجري متابعة حالتهما مع الخارجية المالديفية وعبر السفارة بالرياض للعمل على اخلائهم مع الرعايا السعوديين، كما توجد 3 مواطنات فلسطينيات (ام وابنتيها) يقمن في الكويت وذهبن  في اجازة إلى تايلند ولم ينجحن في العودة، وانتهى بهن المطاف في ماليزيا، وانقطعت بهن السبل، والسفارة على اتصال بالجميع للمساعدة وفق الامكانيات المتاحة.

سفارتنا بالهند: لا إصابات بين أبناء فلسطين

كما تتابع سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية الهند ومن خلال لجنة الطوارئ، اوضاع الجالية الفلسطينية والطلبة، واللاجئين القادمين من سوريا والعراق إضافة الى المواطنين الفلسطينيين العالقين بالهند او المرضى الذين قدموا للعلاج، بشكل يومي.

وتؤكد السفارة أن كل أبناء فلسطين بالهند بخير وبصحة جيدة ولم تسجل اي اصابات. فيما يرغب البعض بالعودة للوطن.

سفارتنا بكازخستان: جميع أبناء الجالية بخير

تواصل سفارة دولة فلسطين في العاصمة الكازخستانية نور سلطان، الاطمئنان على العائلات الفلسطينية وابناء الجالية المتواجدين في جميع أقاليم كازخستان. كما تقوم السفارة بتقديم المساعدة من خلال صندوق المساعدات (القدس تجمعنا)، والذي تشرف علية خلية الازمة الذي يترأسها السفير وبالتعاون مع رئيس الهيئة الادارية لمكتب الجالية الفلسطينية واعضاء الجالية. وتم تقديم المساعدات للمحتاجين من الجالية او العاملين سواء كان سلة غذائية او ما يعادلها ماليا، مقدمة من العائلات الميسورة.

وأكدت السفارة أن جميع أبناء الجالية بخير وسلامة.

سفارتنا بسوريا: لا إصابات في صفوف أبناء شعبنا

وتتابع سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية العربية السورية وبالشراكة مع القوى السياسية الفلسطينية ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وفعاليات الجالية، اوضاع أبناء شعبنا في المخيمات والتجمعات. ومن خلال اتصالاتها المستمرة مع لجان المخيمات ولجنة الإغاثة،  لم تبلّغ حتى الآن عن أي إصابة بفيروس كورونا بين أبناء شعبنا الفلسطيني في الأراضي السورية. كما تقوم لجنة الإغاثة بتوزيع المساعدات على المحتاجين من أبناء شعبنا، كما ان هناك مشروع آخر يتولاه تحالف القوى الفلسطينية بشأن المساعدات.

تتواصل سفارة دولة فلسطين في سلطنة عمان، مع ابناء الجالية، ، الا انه لم يسجل اي اصابات بصفوف الجالية، حتى اللحظة. تم حصر الأخوة العالقين سواء في السلطنة او الخارج، حيث هناك طالبه عالقة بالقاهرة، وهناك اربع حالات عالقة في السلطنة، اثنان من قطاع غزه، واثنان احدهم مهندس في دبي، واخر طبيب مقيم في اليمن، هناك تواصل معهم ومساعدتهم.

كردستان: لم تسجل أية إصابة بوباء كورونا

وتطمئن القنصلية العامة لدولة فلسطين لدى كردستان أبناء شعبنا على أوضاع الجالية الفلسطينية، ولم تسجل أية حالة مرضية نتيجة وباء كورونا، وتتواصل معها للاطمئنان على صحتها وتتابع جميع الحالات المرضية المزمنة وتطمئن على وضعها الصحي، وتقوم بنشر تعاميم وتوعوية للوقاية من المرض.

وتواصلت القنصلية مع الهلال الأحمر القطري، وعقدت لقاء في مقر القنصلية مع مدير الفرع في محافظة أربيل، حيث تم الحصول على 200 سلة غذائية بوزن 25 كغم للسلة الواحدة، وتم التواصل مع طلبة، وعددهم 3 وتقديم مبلغ مالي لهم. وتم توزيع 100 سلة غذائية لأبناء الجالية المتواجدين في محافظة أربيل.

سفارتنا ببلغاريا: لا توجد إصابات بفيروس كورونا بين الطلاب والأطباء أو أبناء الجالية

إن السفارة على اتصال مستمر مع الخارجية البلغارية ومع مركز الطوارئ البلغاري لمواجهة انتشار فيروس كورونا، ولمعرفة آخر التطورات وجنسيات المصابين. وفي ضوء ذلك يواصل الأطباء الفلسطينيون عملهم في المستشفيات البلغارية الى جانب زملائهم البلغار. وأكدت السفارة بأنه لا توجد إصابات بفيروس كورونا بين الطلاب والأطباء أو بين ابناء الجالية الفلسطينية في بلغاريا.

وفيما يتعلق بمساعدة العائلات اللاجئة والمحتاجة، أكدت السفارة انها بدأت منذ اليوم تقديم مساعدة مالية مقطوعة تقدر بمئة (100) يورو للعائلة وذلك بدل سلة غذائية. ومن جهة اخرى ستستمر بتواصلها مع مؤسسة “النساء اللاجئات البلغارية” و”منظمة الصليب الاحمر البلغاري” وبلدية صوفيا لمتابعة تقديم العون لتلك العائلات.

سفارتنا باليمن: لا إصابات في صفوف أبناء الجالية والطلبة

تؤكد سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية اليمينة الشقيقة انها تتواصل على مدار الساعة مع الجالية والطلبة، حيث لم يتم تسجيل اية إصابة في صفوفهم، كما تتابع أوضاعهم باستمرار وتقف على احتياجاتهم وفق امكانياتها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق