أخر الأخبار

اشتيه يعلن عن اجراءات جديدة بالمحافظات كافة

شبكة القدس الإخبارية/ رام الله: قال رئيس الوزراء محمد اشتية إن الإجراءات التي اتخذناها سابقا لمواجهة فيروس “كورونا” ستبقى على حالها في كافة المحافظات، لكن سيتم السماح بفتح المكتبات ومحال الغسيل والكوي ولوازم الكهرباء خلال أيام الجمع، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا وحتى الخامسة مساء، على أن تغلق محلات السوبرماركت في اليوم نفسه.

وأضاف اشتية، في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الاثنين بمقر مجلس الوزراء بمدينة رام الله، حول آخر تطورات فيروس “كورونا” والإجراءات الاحترازية في فلسطين، أن جميع المصابين بالفيروس في فلسطين تتم معالجتهم مجانا، ولا يوجد أي حالة تحت التنفس الاصطناعي.

وأشار إلى أن معدل النمو الاقتصادي سيكون بالسالب بشكل كبير، وقطاع السياحة هو أكثر القطاعات تضررا في هذه الأزمة، مبينا أن قدرة الاقتصاد الفلسطيني على التعافي ستتحقق في فترة زمنية ليست طويلة.

وقال اشتية: نقدر ما يجري في بيت لحم وسيتم تقييم الإجراءات فيها، عقب الانتهاء من الأعياد المجيدة، مؤكدا “أننا سنقدم كل ما نستطيع لأهلنا في القدس، وأنه بالاتفاق مع الاتحاد الأوروبي سيتم تحويل مشاريع بقيمة 9.5 مليون يورو لصالح مستشفيات القدس لمساعدة أهلنا هناك لمواجهة فيروس “كورونا”.

ونوه إلى أنه سيتم تقديم مساعدات إلى 30 ألف عامل خلال شهر رمضان المبارك، بالتنسيق مع وزارتي العمل والتنمية الاجتماعية واتحاد نقابات العمال. وقال: “ستصلنا اليوم مساعدات طبية من الصين ورجال أعمال صينيين”.

وطمأن رئيس الوزراء طلبة الجامعات، بأنه سيتم إنهاء الفصل الدراسي في وقته بآلية التعليم عن بعد.

وقال اشتية إن هذه الإجراءات المتوازنة تبقي عملنا كما هو مع بعض الاستثناءات طلبها القطاع الخاص وأقرتها لجنة الطوارئ الوطنية، وتسري من يوم الجمعة المقبل الموافق 17/4/2020.

وأكد أهمية التبرع لصندوق “وقفة عز”، معربا عن شكره لمن تبرع وداعيا المقتدرين إلى ذلك.

وتابع: الإنسانية ستنتصر على هذا الوباء، لكن مثل كل الحروب هناك ضحايا، وفي الأزمات يبرز أسوأ ما في البشر ولكن يظهر أحسن ما فيهم، وشعبنا أظهر أحسن ما عنده من روح وطنية عالية وتضامن.

وفيما يلي نص بيان رئيس الوزراء الذي تلاه في المؤتمر الصحفي:

بسم الله الرحمن الرحيم

بتوجيه من السيد الرئيس، فإن مجلس الوزراء، ولجنة الطوارئ العليا، والأمن، ولجان الطوارئ التي يقودها المحافظون في محافظاتهم، تعمل جميعها بوتيرة متناغمة. شكرا لكل من يقوم بعمله، وأقدم تقارير يومية للسيد الرئيس حول سير عمل جميع اللجان:

  1. يحل علينا في هذه الأيام عيد الفصح المجيد: كل عام وأنتم بخير، وشعبنا بخير، هذا العيد للأسف بلا قداديس ولا مسيرات.
  2. الإنسانية سوف تنتصر على هذا الوباء ولكن مثل كل الحروب هناك ضحايا.
  3. وفي الأزمات يبرز أسوء ما في البشر، لكن أيضا يظهر أحسن ما فيهم. شعبنا أظهر أحسن ما عنده من روح وطنية عالية وتضامن وتفقد الجيران والأهل.
  4. يعاني اقتصادنا تحت التدابير التي اتخذناها لاحتواء هذا الخطر على العالم وعلى شعبنا.
  5. إن معدل النمو الاقتصادي سيكون سالبا بشكل كبير، وسوف يدخل الاقتصاد العالمي في حالة من الركود والانكماش، وكذلك الاقتصاد الفلسطيني.
  6. قطاع السياحة هو أكبر الضحايا لهذا الأزمة.
  7. لكن لأن هذه الأزمة العالمية لم تدمر المنشآت كما في الحروب العادية فإن انعاش الاقتصاد ممكن، ولكن يحتاج إلى وقت. وفي اقتصاد صغير الحجم مثل الاقتصاد الفلسطيني، فإن قدرتنا على التعافي سوف تتحقق خلال فترة زمنية أقصاها 12 شهرا.
  8. ومثلما تأثرت بعض القطاعات سلبا، فإن قطاعات أخرى انتعشت مثل التجارة وصناعة الأدوية والمعدات الصحية، وغيرها.
  9. جميع المصابين بوباء كورونا في فلسطين تتم معالجتهم مجانا، بنفس الشكل الذي تعطى فيه جميع التطعيمات لأولادنا وبناتنا.
  10. الإجراءات التي اتخذناها سابقا تبقى على حالها في كل المحافظات، مع الإشارة إلى ما يلي:
  11. استمرار السماح بدخول البضائع ما بين المحافظات بسهولة ويسر
  12. الاهتمام باستمرار الأعمال الزراعية والثروة الحيوانية على أكمل وجه.
  13. سيتم السماح بفتح المكتبات ومتاجر القرطاسية ومحلات الغسيل والكوي والخياطة ومحلات اللوازم الكهربائية واللوازم الصحية، أيام الجمع من الساعة العاشرة وحتى الخامسة، على أن تغلق محلات بيع الأغذية والسوبرماركت في ذات اليوم.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق