80% من المصابين عُمال ومُخالطون لهم: الاحتلال والسماسرة العقبة الأكبر

أكد مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة بالضفة المحتلة كمال الشخرة وجود “76 عاملاً فلسطينيًا مصابًا و101 من المخالطين لهم، أي 80% من المصابين هم عمال ومخاطون لهم”

وأضاف د.الشخرة، في تصريح إذاعي، اليوم الثلاثاء، تابعته “الهدف”، أنّ “طوال الليل الطواقم تعمل في المختبرات وهناك 400 عينة ظهرت جميعها سلبية، وخلال الساعات القادمة هناك 650 عينة ستظهر نتائجها وتشمل جميع محافظات الضفة”.

وبيّن أنّ “الرصد الوبائي العشوائي هو فقط للعمال القادمين من المستوطنات والمخالطين لهم”. مهيبًا بجميع العمال “الالتزام بالحجر حتى نخرج من كارثة حقيقية”.

من جهته، أوضح أمين عام اتحاد نقابات عمّال فلسطين شاهر سعد أنّ “من المفترض أن اليوم هو آخر يوم لرجوع العمال، ولكن هناك إعلان إسرائيلي بأنّه لا يوجد إغلاق لمناطق البناء، وطُلب من العمال البقاء داخل (الخط الأخضر)”.

وقال سعد إن المشغلين الصهاينة قالوا إنّ أي عامل فلسطيني يعود إلى منزله خلال العطلة اليهودية لن يعود للعمل بعدها، ما خلق حالة من البلبلة بين صفوف العمال.

وأشار إلى أنّ “الاستعدادت في كافة المحافظات على أشدها من أجل استقبال العمال وإرشادهم في هذه اللحظة الحساسة”، مبينًا “لدينا 55 ألف عامل في قطاع البناء داخل المستوطنات بتصاريح رسمية، وهناك 15 ألف في قطاع الزراعة ومعظمهم داخل (الخط الأخضر)”.

وأضاف “أخلال الأسبوع الماضي وصل عدد كبير من العمال في قطاع البناء إلى منازلهم بالضفة واليوم تشير التقديرات النهائية إلى أنّ هناك حالة من التفهم العالي لإلزام العمال بكامل الإجراءات لحمايتهم”.

وتابع “هناك عصابات وسماسرة هم من يجلبون التصاريح ويفتحون البوابات أمام العمال بالتعاون المباشر مع أجهزة الأمن الإسرائيلية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق