تقدم في مفاوضات نتنياهو وغانتس لتشكيل حكومة ائتلاف

أعلن رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ورئيس حزب “حصانة لإسرائيل” بيني غانتس، الأحد، أنه تم التوصل إلى تفاهمات مهمة نتيجة الجهود الرامية إلى تشكيل حكومة وحدة.

وقال بيان مشترك صدر عن الطرفين عقب اجتماع عقد مساء أمس في مقر إقامة رئيس الحكومة الإسرائيلية واستمر حتى ساعات الفجر: “سيعقد اجتماع آخر خلال اليوم للتوقيع على اتفاق الائتلاف”.

وجاء انه تم تحقيق تفاهم فيما يتعلق بجميع بنود الاتفاقية تقريبًا. وقال مسؤولون في حزب الليكود إنه من المتوقع ان يعرض نتنياهو على وزراء حاليين ان يعملوا كسفراء لإسرائيل بدلا من حقائبهم الوزارية.

وعلى سبيل المثال، فقد ورد اسم اوفير اكونيس كسفير لإسرائيل في الأمم المتحدة، ومن المرجح أن يوافق على هذا العرض. اما مهام السفير الإسرائيلي لدى واشنطن، فقد تردد اسم الوزير يوفال شتاينتس، فيما ورد ان السفير الإسرائيلي في لندن مارك ريغيف سيتم استبداله بأحد وزراء الليكود الحاليين بهدف اخلاء المقاعد الوزارية.

وتقول الانباء الواردة من أروقة المفاوضات ان حزب “حصانة لإسرائيل” غير معني بحقيبة الخارجية لأن غابي اشكنازي غير مهتم بهذا المنصب. فقد كان من المفروض ان يتولى حقيبة الخارجية لمدة عام ونصف الى ان ينتقل غانتس من منصب وزارة الأمن ليصبح رئيسًا للوزراء. في المقابل، يطالب غانتس وفريقه تولي حقيبة الصحة وحقيبة الأمن الداخلي أو تنازل الليكود عن رئاسة الكنيست.

وعلى الجانب الآخر، المح يولي ادلشتاين، الرئيس المستقيل للكنيست، انه معني بأحد المنصبين، إما حقيبة الخارجية وإما رئاسة الكنيست، ولهذا فإن تنازل فريق غانتس عن حقيبة الخارجية قد يكون مخرجا من هذه المعضلة.

ومن بين القضايا التي أثيرت في الاجتماع، هي المنصب الذي سيشغله نتنياهو بعد انتهاء مدته في رئاسة الحكومة بعد عام ونصف. وبما ان رئيس الوزراء، نتنياهو، يخضع للمقاضاة حاليا بتهم جنائية، فسيتعين على غانتس أن يوافق على سن قانون يسمح لنتنياهو بتولي منصب قائم بأعمال رئيس الحكومة خلال فترة ولاية غانتس.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق