ملحم: تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الضفة

أكّد الناطق باسم الحكومة في الضفة المحتلة، ابراهيم ملحم تسجيل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ، اليوم السبت.

وأوضح ملحم، في الإيجاز الصحفي الصباحي، أن إجمالي عدد الإصابات في الضفة يرتفع إلى 97 إصابة، تعافت منها 18 حالة، وقال “ننتظر المزيد من حالات التعافي خلال الأيام المقبلة، مع انتهاء فترة الحضانة للفيروس بمرور 14 يومًا، سيما في محافظة بيت لحم”.

وبيّن أنّ الإصابات الجديدة كانت في قرية ارطاس في محافظة بيت لحم وقرية حزما بالقدس وفي قرية القبيبة، وكانت جُلّها بفعل التخالط الاجتماعي، وعدم الالتزام بتعليمات الحجر المنزلي، سيّما بين الأقارب. لافتًا إلى أنّ الإصابة في قرية ارطاس كانت لزوج السيدة التي أُعلن عن إصابتها أمس، وكذلك أختها وابن أختها وابن أخيها، ونُقلت إليهم العدوى بعد زيارة عائلية للمُصابة في قرية أرطاس، وكذلك تبيّن أن إصابة في قرية القبيبة لشابة انتقلت إليها العدوى من شقيقتها المصابة في قرية بدو شرقي القدس، ما يؤكّد ضرورة التزام المنزل وعدم التخالط الاجتماعي، وهذا يشمل الزيارات العائلية، لتجنب العدوى.

وأشار إلى أنّ 291 فحصًا أُجري لعيّنات خلال الساعات 24 الماضية جميعها سلبية (غيرمصابة) باستثناء الحالات الست، فيما بلغ عدد العينات التي جرى فحصها حتى الآن 5562 عينة.

ونوّه ملحم إلى أنّ الاحتلال يُمارس تعتيم إعلامي كبير فيما يتعلّق بالإصابات في القدس المحتلة، ولا يُبلّغ الجانب الفلسطيني بأيّة أرقام أو معلومات بشأنهم، ويقوم بحجر كل من تتأكد إصابته في مشافيه. كما تتعمّد سلطات لاحتلالتعطيل كلّ الجهود الوطنية التي تبذلها الفعاليات الوطنية واللجان الشعبية في القدس، ومنها حملات التعقيم، التي يتم اعتقال القائمين عليها.

وأضاف “كان من المقرر أن نستقبل 7 حالات عبر مطار اللدّ المحتلة، قادمة من إيطاليا، من ضمنهم 5 من أصحاب الهوية المقدسية، رفض الاحتلال تسليمهم، وسلّمونا فقط حالتين من سكان الضفة، وهما اللتان تم حجرهما في فندق الكرمل في رام الله”. ولفت إلى أنّ “اجتماعًا يجري في هذه الأثناء في قرية بير نبالا بالقدس المحتلة، لبحث إمكانية وسبل تجاوز التعطيل الإسرائيلي، ومساعدة أهلنا في القدس”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق