إسرائيل ستفرج عن مئات السجناء وتتجاهل الأسرى الفلسطينيين

أفادت القناة 12 العبرية أن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يعمل من أجل الإفراج عن 500 سجين جنائي إسرائيلي، من أجل تخفيف الاكتظاظ في السجون، وخوفاً من إصابتهم بفيروس كورونا والذي ينتشر بشكل كبير في إسرائيل.

وقال وزير الامن الداخلي إن هذه الخطوة اتخذت من أجل صحة وسلامة السجناء وموظفي مصلحة السجون.

وما زال التعامل مع الإنسان في إسرائيل يخضع للتمييز العنصري، فرغم مطالبة الفلسطينيين لحكومة نتنياهو بضرورة الإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن والأطفال والنساء تجنبا لعدم إصابتهم بفيروس كورونا، إلا أن هذا الطلب قوبل برفض السلطات الإسرائيلية بالزغم من اكتظاظ السجون بآلاف من الأسرى.

وهددت الغرفة المشتركة في قطاع غزة بتحميل إسرائيل المسؤولية عن أذى يصيب الأسرى الفلسطينيين ودعت في تصريح لها أمس الخميس بالإفراج عن الأسرى النساء والمرضى والأطفال وكبار السن.

وقالت المقاومة إن الغرفة المشتركة في حالة انعقاد دائم لمتابعة هذه القضية، واستهتار إسرائيل في التعامل اللاإنساني مع الأسرى الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق