الرجوب: حوار ثنائي مع حماس لإنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة على أساس الشراكة والمقاومة السلمية

قال جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اليوم السبت، إن محاصرة السقوط العربي في التطبيع يقتضي الاسراع في إنجاز الوحدة الوطنية وتنفيذ قرارات مؤتمر الأمناء العامين، وتصعيد وتيرة المقاومة الشعبية على الأرض الفلسطينية.

وأكد الرجوب في حديث لإذاعة صوت فلسطين: أن الوحدة هي الرسالة التي ستحسم وتحاصر الأنظمة العربية التي تراهن على نتنياهو وتحاول انقاذ ترامب في الانتخابات.

وفي سياق منفصل أكد الرجوب أن اللجان المتفق عليها في اجتماع الأمناء العامين تعمل وفق ثلاث مسارات، مشيرا إلى أن هناك حوار ثنائي مع حماس لإنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة على أساس الشراكة والمقاومة الشعبية السلمية، لتأطير الجهد الكفاحي في الوطن والشتات والعمل على تحريك الشارع العربي والإسلامي.

وأضاف: “هذا شيء معيب ومخزي وحالة انهيار واضحة بأن بعض الأنظمة العربية تسير وفق تعليمات تل أبيب والبيض الأبيض، ولا نعرف على ماذا يراهنون في هذه الحالة من الانهيار والتخلي عن العروبة وقضية الأمة العربية والاسلامية”.

وتابع: “لن نيأس ولن يكون هناك أي اثر سلبي على موقفنا وتمسكنا بعدالة قضيتنا والتضحية من اجلها، ولن نخون ثقتنا في امتنا العربية بما في ذلك شعب البحرين والامارات وكل شعوبنا العربية”.

وأردف: “نتمنى أن يكون هناك حراك شعبي في كل مكان لمواجهة الانهيار والخيانة لقضيتنا وقضايا المسلمين والعرب، مضيفا “الموضوع اما كان محبوك وهناك تستر أو أنهم يعملون وفق تعليمات وجهت لهم”.

وفيما يتعلق بسحب السفير الفلسطيني في البحرين، قال الرجوب “لم نأخذ أي خطوات تصعيدية او أي شيء جديد، بعد اتفاق الإمارات وإسرائيل اخذنا قرار بسحب سفيرنا من الإمارات وقلنا ان هذا سينطبق على أي دولة تجري تطبيع مع الاحتلال “.

ولفت الرجوب إلى أن ما حصل من البحرين هو عنصر ضاغط لإنجاز المصالحة وتطوير استراتيجية وحوار وطني شامل يشارك فيه الكل الفلسطيني، مضيفا “ملتزمين بالسقف الزمني وروح الإيجابية قائمة عند الجميع”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق