بسبب كورونا .. استمرار حظر التجول في قطاع غزة لليوم الـ 15 توالياً

يستمر سريان حظر التجول في قطاع غزة، لليوم الخامس عشر على التوالي، وذلك في إطار جهود الجهات الحكومية؛ لمواجهة تفشي فيروس (كورونا) بين المواطنين.

ودعت وزارة الداخلية والأمن الوطني، المواطنين إلى ضرورة الالتزام بقرار حظر التجول، واتخاذ إجراءات السلامة والوقاية، حفاظًا على سلامتهم.

وكانت الوزارة، شرعت صباح الاثنين، بتخفيف إجراءات حظر التجول في بعض مناطق القطاع، ضمن ضوابط وإجراءات السلامة العامة للوقاية من الفيروس.

وأعلنت عن تخفيف الإجراءات في مناطق (المغازي، والمصدر، وتبة 86) وسط القطاع، وكذلك في الجزء الشرقي من حي الزيتون بمدينة غزة، الواقع شرق شارع صلاح الدين، والمنطقة الممتدة حتى تقاطع شارع المنصورة.

كما تضمن القرار تخفيف إجراءات حظر التجول في أجزاء من منطقة جنوب غرب مدينة غزة، في المربع الواقع من مفترق السرايا حتى مفترق أبو حصيرة غربًا، إلى مفترق الشاليهات جنوباً إلى مفترق الصناعة، مروراً بشارع بيروت، حتى مفترق الطيران شرقًا.

وأوضحت أن إجراءات التخفيف، تشمل السماح بحُرية الحركة للمواطنين وفق ضوابط السلامة والوقاية، من الساعة 7:00 صباحًا حتى 8:00 مساء داخل نطاق المناطق المذكورة فقط.

وفي مدينة غزة، يستمر تشديد الإجراءات في مناطق (النصر، الشيخ رضوان، الشاطئ، والصبرة)، في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس فيها.

وبشأن محافظة شمال القطاع، أكدت الداخلية بقاء إجراءات حظر التجول المُشدد، كما هي دون تغيير، مع الاستمرار في تشديدها بتلك المناطق.

وبخصوص محافظتي خانيونس ورفح جنوب القطاع، فلا زالت القرارات السابقة فيها بخصوص تخفيف الحركة، كما هي دون تغيير.

وكانت وزارة الصحة في غزة، أعلنت صباح أمس، عن تسجيل حالة وفاة و182 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقالت الصحة في ملخص تقريرها اليومي لفيروس (كورونا)، إن عدد العينات الجديدة التي جرى فحصها، بلغ 1857 عينة منها 182 حالة إيجابية.

وذكرت أن إجمالي تراكمي للمصابين منذ آذار/ مارس الماضي ارتفع إلى 1151 إصابة منها 1054 حالات نشطة حاليًا (1024 من المجتمع و30 من العائدين).

ومنذ 24 آب/ أغسطس الماضي، تفرض وزارة الداخلية إجراءات مُشددة في إطار مواجهة انتشار فيروس (كورونا)، تتضمن حظر التجول في جميع محافظات قطاع غزة، والفصل بين المحافظات وتقسيمها إلى مربعات وأحياء.

وحذّرت مؤسسات حقوقية ورسمية من الآثار الكارثية لانتشار الفيروس في القطاع، في ظل أوضاع إنسانية متردية، وإمكانيات صحية محدودة للغاية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق