قيادي بفتح يكشف تفاصيل لقاء للفصائل عُقد برام الله بحضور حماس والجهاد

كشف عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، صبري صيدم، تفاصيل اجتماع للفصائل الفلسطينية، بما فيها حركتا حماس والجهاد الإسلامي، عقد أمس في مدينة رام الله.

وقال صيدم، وفق إذاعة (صوت فلسطين)، إن اجتماعاً عُقد بالأمس، ضم كل ممثلي الفصائل، بما فيها حركتا حماس والجهاد، وذلك بهدف تشكيل لجان فصائلية، تضم شخصيات متوافق عليها من قبل الجميع، تنفيذاً لما جاء في البيان الختامي لاجتماع الأمناء العامين للفصائل، برئاسة الرئيس محمود عباس، الخميس الماضي.

وأوضح صيدم، أن مهمة هذه اللجان، تفعيل المقاومة الشعبية السلمية، إضافة إلى تحقيق شراكة سياسية، وتفعيل هيئات ودوائر مؤسسات منظمة التحرير، لافتاً إلى أن هذه اللجان، ستعمل على مدار خمسة أسابيع متواصلة، وبشكل مستمر، وصولاً لمرحلة التحضير لانعقاد المجلس المركزي.

وحول إعلان كوسوفو وصربيا، نيتهما نقل سفارتيهما إلى مدينة القدس المحتلة، قال صيدم: إنه لا يوجد دولة إلا ولها مفتاح، وعلينا التأثير على هذه المفاتيح من خلال أصدقائنا وأشقائنا حول العالم لمنع هذا الانهيار الأخلاقي.

وأضاف صيدم: يجب علينا وقف عجلة الانهيار، وأن يكون هناك جدار صد من الدول الداعمة لفلسطين، وتحريك القضايا الدولية، والذهاب باتجاه المؤسسات المانعة، مثل الجنائية الدولية؛ لمنع هذا الانهيار الأخلاقي، معتبراً هذه الخطوة، اعتداء سافراً ليس على الهوية، بل محاولة اغتيال للتاريخ والجغرافيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق