محادثات أميركية “إيجابية مع إسرائيل والإمارات بشأن طائرات F35”

قالت مسؤولة أميركية رفيعة المستوى، الأربعاء، إن “هناك محادثات إيجابية للغاية مع إسرائيل والإمارات حول بيع طائرات F35″، بحسب ما أوردت هيئة البثّ الرسميّة الإسرائيليّة (كان “11”).

على صلة، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس في لقاء خاص مع “سكاي نيوز عربية”: “أرى أن ما نشهده من خلال هذه المعاهدة (التحالف الإسرائيلي – الإماراتي) هو طريقة جديدة للمضي قدما في الشرق الأوسط، نأمل في أن ندخل مرحلة تقوم فيها دول عربية أخرى باتخاذ مثل هذه الخطوة”.

وأضافت أورتاغوس: “لا بد لي أن أهنئ الحكومة الإماراتية، لأنه من الصعب دوما أن يكون المرء سباقا.. يعود الفضل بالتوصل إلى معاهدة سلام بين الإمارات وإسرائيل، إلى الدبلوماسيين الإماراتيين”.

وتابعت: “نرى اليوم صعود قيادات جديدة شابة، تظهر طرق تفكير جديدة ومقاربات جديدة لمشاكل قديمة”.

والثلاثاء، أجرى وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، محادثة هاتفية مع نظيره الإماراتي، محمد بن أحمد البواردي، بحثا خلالها “تعزيز التعاون الأمني وقنوات التواصل وتأسيس علاقات ثنائية راسخة”.

وذكرت وكالة الأبناء الإماراتية (وام) أن المحادثة تركزت على معاهدة التحالف والتطبيع الرسمي للعلاقات الإماراتية الإسرائيلية.

ونقلت الوكالة الرسمية عن الاثنين “قناعتهما أن “هذه المعاهدة ستعزز فرص السلام والاستقرار في المنطقة وتمثل خطوة إيجابية في هذا الاتجاه”. كما نقلت عنهما تطلعهما “إلي تعزيز قنوات التواصل وتأسيس علاقات ثنائية راسخة”.

بالمقابل، قال غانتس في بيان صدر عن مكتبه، إن “البلدين يتشاركان مصالح أمنية مهمة”، وادعى أن “التعاون الأمني بين الطرفين سيعزز استقرار المنطقة”. وأشار البيان إلى أن غانتس انفق مع البواودي على الحفاظ على قناة اتصال مفتوحة بينهما وبين الأجهزة المختصة في كلا البلدين.

وأضاف أن “الطرفين بحثا آفاق التعاون الأمني وأكدا عزمهما على إقامة علاقات وثيقة ومستمرة ومثمرة”. ولفت البيان إلى أن “غانتس قال للبواردي إنه يتطلع إلى مقابلته في إسرائيل أو في الإمارات، عندما تسنح الفرصة”.

وادعت الولايات المتحدة أن التعاون العسكري المباشر بين إسرائيل والإمارات، يستهدف مواجهة “تهديدات” إيران، وذكرت أن المزيد من العواصم العربية والإسلامية ستقوم بتطبيع علاقاتها مع تل أبيب.

جاء ذلك في إفادة للمندوبة الأميركية، الثلاثاء، لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، خلال جلسة دورية لمجلس الأمن حول الحالة في الشرق الأوسط، بما فيها القضية الفلسطينية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق