مواجهات واعتقالات بالضفة وعربدة للمستوطنين بالخليل

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، حملة مداهمات واقتحامات لمناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال عددا من المواطنين، فيما اندلعت مواجهات في بعض المناطق.

وأفاد نادي الأسير باقتحام قوات الاحتلال مناطق مختلفة بالضفة تخللها اعتقال عددا من الشبان جرحى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد جنود الاحتلال والمستوطنين.

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة رام الله وسط اندلاع مواجهات مع عشرات الشبان.

وداهمت قوات الاحتلال حي المصيون بالدوريات العسكرية وناقلات الجنود، وتواجدت في محيط المجلس التشريعي ومقر رئاسة الوزراء، فيما انتشر الجنود المشاة في الشوارع.

واندلعت مواجهات مع عشرات الشبان الذين رشقوا دوريات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة، فيما أطلق الجنود القنابل الغازية والرصاص المعدني.

وخلال الاقتحام، قامت قوات الاحتلال بمضايقة الصحافيين ومنعهم من التصوير.

في محافظه بيت لهم اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الإثنين، مواطنا من مخيم الدهيشة.

وأفاد مواطنون، بأن قوات الاحتلال اعتقلت يوسف اللحام، بعد أن داهمت منزله وفتشته.

واندلعت مواجهات إثر اقتحام مخيم الدهيشة، أطلق جنود الاحتلال خلالها قنابل الصوت والأعيرة النارية، دون ان يبلغ عن إصابات.

كما اعتقلت قوات الاحتلال خالد محمد ديرية من بلدة بيت فجار، على حاجز مفاجئ نصب على المدخل الغربي للبلدة.

وفي محافظة طولكرم اعتقلت قوات الاحتلال القيادي في حماس عبد الله ياسين فقهاء بعد اقتحام منزله في بلدة كفر اللبد.

ويعتبر الشيخ فقهاء أحد الرموز الوطنية والإسلامية في محافظة طولكرم، حيث اعتقل في سجون الاحتلال ست مرات وذلك في الأعوام 1983 ، 1990،1995،1996و2007 و2010.

كما اعتقلت قوات الاحتلال المهندس أحمد عبد الله شهاب بعد اقتحام منزله في بلدة عنبتا والشاب منتصر أحمد طعمة من بلدة قفين.

وفي القدس المحتلة اقتحمت قوات الاحتلال قرية صور باهر وحي آل عبيد ببلدة العيسوية وداهمت عددا من منازل المواطنين.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الشاب إبراهيم الهندي من بلدة بيت حنينا قرب بوابة الضاحية في البلدة.

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال، في مخيم قلنديا، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز والقنابل الصوتية بكثافة.

وفي الخليل، اعتدى مجموعة من المستوطنين، مساء الأحد، على المواطنين في حي تل الرميدة، وهاجموا السكان بحماية جنود الاحتلال.

ويتعرض المواطنون في حي تل الرميدة، لاعتداءات متواصلة من المستوطنين الذين يسعون إلى تهجير السكان من منازلهم وأراضيهم وتحويلها لبؤر استيطانية.

ويقطن في تل الرميدة ما يقارب 210 عائلات فلسطينية أي بمعدل 1050 مواطنا فلسطينيا، كما يوجد فيها 8 عائلات من المستوطنين، ويبلغ عددهم ما يقارب35مستوطنا تعمل على حمايتهم كتيبة كاملة من جيش الاحتلال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق